ewaa
Admin
L’indépendance des médecins, mythes ou réalités
  >>suite
3la
القطاع الصحي في المغرب يواجه مخاطر اعتماد الخيارات التي فشلت في أوربا
« L’Etat détruit l’hôpital public pour le vendre aux investisseurs »
  >>suite
 
 
"السياسة الدوائية بالمغرب والآليات الكفيلة بتعميم التغطية الصحية للمهن الحرة" محور لقاء بالعيون

العيون/ 23 فبراير 2013/ ومع/ شكل موضوع "السياسة الدوائية بالمغرب والآليات الكفيلة بتعميم التغطية الصحية للمهن الحرة" محور لقاء دراسي نظمته٬ اليوم السبت بالعيون٬ النقابة الوطنية لأطباء القطاع الحر بالعيون بشراكة مع فيدرالية ناشري الصحف الجهوية بالأقاليم الصحراوية.

وتم خلال هذا اللقاء٬ الذي شارك فيه ثلة من الأطباء والصحافيين٬ مناقشة السبل الهادفة إلى تسهيل الولوج إلى العلاج وفق سياسة صحية ودوائية فعالة تتماشى والقدرة الشرائية للمواطنين٬ وكذا إبراز الآليات الكفيلة بتعميم التغطية الصحية للمهن الحرة.

كما تناول اللقاء الإجراءات الرامية إلى مواجهة الإكراهات والتحديات التي تواجه القطاع الصحي بالمغرب٬ والتطرق لأهم الاختلالات التي يواجهها القطاع بالأقاليم الجنوبية للمملكة وكيفية تصحيحها.

وبالمناسبة٬ أكد السيد عبور محمد٬ رئيس النقابة الوطنية لأطباء القطاع الحر بالمغرب٬ في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء٬ أن موضوع الدواء والسياسة الدوائية بالمغرب أصبح يطرح بإلحاح خلال الآونة الأخيرة خاصة في شقه المتعلق بتحديد أسعار الدواء.

وأضاف أن هذا اللقاء شكل مناسبة لتسليط الضوء على جملة من المحاور تهم على الخصوص "السياسة الدوائية بالمغرب والقضايا المرتبطة بالدواء على المستوى الطبي" و "التغطية الصحية والحماية الاجتماعية للمهن الحرة" و "المستجدات القانونية لتنظيم الممارسة المهنية لأطباء القطاع الخاص".

وأشار السيد عبور إلى أن هذا اللقاء شكل أيضا فرصة لاطلاع أطباء القطاع الحر ومختلف الفاعلين بمستجدات الممارسة المهنية على ضوء القانون الجديد الذي صادق عليه مجلس النواب في 12 فبراير الجاري والآليات التي جاء بها هذا القانون من أجل ممارسة مهنية نزيهة وضمان صحة المواطن.

من جهته٬ أوضح السيد علي اليزيدي٬ رئيس فيدرالية ناشري الصحف الجهوية بالأقاليم الصحراوية٬ في تصريح مماثل٬ أن النقابة والفيدرالية ارتأتا تنظيم هذا اللقاء الدراسي من أجل التحسيس بأهمية السياسة الدوائية والمساهمة في خدمة صحة المواطن من خلال دعم القطاع الصحي بالأقاليم الجنوبية للمملكة وجعله يساير المسار التنموي الذي تشهده هذه الأقاليم.

وبخصوص البنيات التحتية الصحية المتوفرة بالأقاليم الجنوبية للمملكة٬ أبرز السيد اليزيدي أن الفيدرالية تسجل بإيجاب الاستثمارات الهامة التي ترصدها الدولة في هذا القطاع٬ مشيرا إلى أن أطباء القطاع الحر كان لهم دور كبير في دعم القطاع الصحي بهذه الأقاليم٬ داعيا إلى تعزيز القطاع بالأطر الطبية المتخصصة لمواكبة النمو الديمغرافي الذي تعرفه الأقاليم الجنوبية. ج/ ت ه / م ع/ج ب/

وكالة المغرب العربي
23/02/2013